ينبغى ان تكون عضوا مسجلا لتفعيل إمكانية كتابة مواضيع مع الرد و التعليق على المشاركات
لــ دخول الأعضاء
http://millingtec.com/php/ucp.php?mode=login

لــ التسجيل
http://millingtec.com/php/ucp.php?mode=register

تنويه :
اذا واجهت احد الاعضاء مشكلة فى تسجيل الدخول او تسجيل عضوية
يرجى استخدام نموذج
«اتصل بنا » اسفل الصفحة
memberlist.php?mode=contactadmin

ضبط عملية التنقية Fine tuning the purification process

يختص يما يتعلق بنظام تنقية وتنظيف السيمولينا من القشره
أضف رد جديد
صورة العضو الرمزية
Osama Badr
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
مشاركات: 1212
اشترك في: الخميس مايو 03, 2018 2:46 pm
اتصال:

ضبط عملية التنقية Fine tuning the purification process


مشاركة بواسطة Osama Badr »


ضبط عملية التنقية
Fine tuning the purification process
By Mark Fowler

صورة


♦ رابط الموضوع
https://www.world-grain.com/articles/10 ... on-process

في مطحن القمح ، يتم تحقيق التنقية عندما يتم فصل جزيئات النخالة الدقيقة (النمشه (جزيئات رده ناعمه) المختلطه بجزيئات الاندوسبرم أى المختلطه بالسميد) والجنين عن جزيئات الاندوسبرم لزيادة نقاء الاندوسبرم الخشن (الفارينا أو السميد). في إنتاج السيمولينا أو السميد من قمح الديورم الصلب ، تعتبر المنقيات ضرورية لجودة المنتج النهائي وتعمل عن طريق إزالة النخالة الدقيقة (الناعمة أو النمشه المختلطه بجزيئات السميد) والجزيئات المركبة (جزيئات الاندوسبرم الكبيرة مع النخالة الملتصقة بها) من السميد النهائي.

في مطحن الدقيق ، الهدف من نظام التنقية هو فصل الفارين النظيف ، أو الاندوسبرم الخشن (السميد الخشن) ، عن النخالة الدقيقة (النمشه) أو الجزيئات المركبة لتغذية سلندرات الاختزال الأولية. تسمح خطوة التنقية هذه للطحان بزيادة استخراج الدقيق ذو الرماد المنخفض واللون الأبيض الزاهى . في حين أن جهاز التنقية (السرند) هو المكون الأكثر شيوعًا في نظام التنقية بالمطحن ، يمكن تحقيق التنقية في جميع المطاحن مع وبدون معدات تنقية إضافية.

♦ استخدام السلندرات والمناخل
يتم تحقيق التنقية في عملية الطحن باستخدام سلندرات الطحن والمناخل . باستخدام درافيل ملساء (درافيل مراحل التنعيمات) لطحن جزيئات الاندوسبرم برفق والتي يشار إليها عادةً بمراحل الجودة (مراحل التحكم بالجودة) أو التحجيم في معظم مخططات (ديجرامات) الطحن الأمريكية ، يتم تسوية (تسطيح أو تبطيط) جزيئات النخالة و جزيئات الجنين الصغيرة بينما يتم تقليل حجم جزيئات الاندوسبرم بشكل أكبر.

يؤدي الضغط الخفيف من الدرافيل الملساء ذات التسارع المنخفض إلى زيادة حجم جزيئات النخالة وجزيئات الجنين مما يسمح بإزالة كل منها باستخدام شرائح مجموعة الطرد العلوية بالمنخل. تعتمد العديد من مطاحن دقيق القمح اللين (القمح السوفت) فقط على التنقية من الدرافيل و المناخل حيث ينكسر أو يتحلل أو يتحطم الاندوسبرم اللين (اندوسبرم القمح السوفت) بسهولة أكبر إلى جزيئات صغيرة أو دقيق.

تنتج خاصية الطحن هذه للقمح اللين (ناتج طحن القمح السوفت) القليل من الجزيئات الخشنة (السميد) أو الفارينا ، والتي ستكون مناسبة للتنقية باستخدام جهاز التنقية ، مما يجعل استخدام المنقيات أقل فعالية. يتمثل أحد التحديات في إدارة ممارسات الطحن حيث أن الاتجاه الطبيعي هو الطحن بشدة (ولا يصل الى حد الطحن الجائر) على هذه المراحل الرئيسية (يقصد مراحل الدشات الاولية)، وتكسير النخالة والجنين والقضاء على فرصة إزالتها في المنخل وتنقية المخزون (العيار). في معظم الحالات الأخرى ، يكون جهاز التنقية ضروريًا لإنتاج دقيق منخفض الرماد وسميد خالٍ من النخالة (النمشه) ، والإعداد المناسب مهم للفصل الأمثل.

♦ التقسيم الطبقي للمنتج (العيار المغذى للسرند)
عند استخدام جهاز تنقية (السرند) لفصل الاندوسبرم الجيد عن النخالة والجزيئات المركبة (جزيئات الاندوسبرم المختلطه بالنخالة و الجنين) ، يكون المفتاح هو التقسيم الطبقي المناسب للمخزون (للعيار). يتم تحقيق التقسيم الطبقي ، أو وضع طبقات من المخزون في جهاز التنقية (السرند) ، عن طريق الجمع بين الحركة الترددية أو الاهتزازية مع التدفق اللطيف للهواء إلى أعلى بالتساوي عبر المنتج .

مبدأ السرعة النهائية هو أن مقاومة الجزيئات لتدفق الهواء تعتمد على شكلها. تتمتع الجسيمات غير المنتظمة أو المسطحة بمقاومة أكبر لتدفق الهواء من الجسيمات المستديرة. سيكون للجسيمات الأكبر ذات الكثافة المماثلة مقاومة أكبر لتدفق الهواء من الجسيمات الأصغر.

لكي يكون جهاز التنقية (السرند) فعالاً ، يتم تغذية مخزون (عيار) من الجزيئات المتماثلة فى الحجم من المنخل. يحتوي المخزون (العيار) على مجموعة من الجسيمات مختلفة الأشكال والكثافات. عندما يتعرض المخزون للاضطراب الخفيف وتدفق الهواء الصاعد ، تطفو الجزيئات الأخف على السطح وتغرق الجسيمات الثقيلة في الاسفل. تسقط الجسيمات الصغيرة والأثقل بشكل أسرع ، مما يسمح لجهاز التنقية (السرند) بتصنيف الفارينا (جزيئات السيمولينا) إلى نطاقات من حجم الجسيمات من أجل طحن فعال.

تسقط الجزيئات الأصغر والأنظف من الفارينا (جزيئات السيمولينا) من خلال تيار الهواء والشرائح في مقدمة جهاز التنقية (بداية السرند) ، بينما تسقط جزيئات الفارينا الأكبر (جزيئات السميد الاخشن) قليلاً عبر نهاية سطح شرائح السرند . تطفو الجسيمات المركبة غير المنتظمة وجزيئات النخالة المسطحة إلى نهاية أسطح جهاز التنقية (السرند) وتخرج كطادر أو أوفر .

يعد التحكم في الهواء خلال السرند أمرًا بالغ الأهمية لتشغيله. يتم تدمير التقسيم الطبقي للمادة في السرند عن طريق إثارة المنتج الشديدة (فوران العيار الشديد) ، ويكون غالبًا نتيجة سحب الكثير من الهواء عبر خليط الجزيئات. مع القليل من الهواء ، لن ينفصل المخزون (العيار) .

يمكن أن يؤكد الفحص البصري بواسطة الطحان للعيار الذي يغذي السرند مقارنةً بالعيار الذي يغادر السرند إلى أن العيار يتم تقسيمه إلى طبقات بشكل صحيح. يوضح الشكل الموجود في الصفحة 64 عيار السرند الاول (P-1) من سكشن نخل مرحلة الدشة الاولى والثانية باستخدام سرند ذو الصفوف أو المستويات الثلاث الأكثر شيوعًا (الشكل مفقود). عندما يتم تقسيم العيار في السرند إلى طبقات بشكل صحيح ، فإن السميد الناتج من خلال اول شرائح فى السرند سيكون أنظف جزء من الاندوسبرم (انقى وانظف سميد) وأصغر حجما فى التحبب . سيكون السميد الناتج من خلال شرائح الذيل نظيفًا ، لكنه أكبر تحببا .

يحدث هذا لأن الجسيمات الأكبر من نفس الكثافة لها سرعة نهائية أقل. أما بالنسبة العيار الطرد أو عيار أوفر السرند على أسطح الصفوف الثلاثة ، فيجب أن يبدو أوفر أو طرد الصف السفلي (الدرج السفلى أو الدرج الاخير) مماثل ومشابه لعيار تغذية السرند . يجب أن يكون العيار الموجود على الصف العلوي (يقصد أوفر أو طرد الدرج العلوى أو الدرج الاول اى درج الشرائح الاول) هو النخالة الأكثر خشونة ، ويجب أن يكون الدرج الأوسط أصغر ، ولكنه مماثل في النقاوة عند مقارنته بالدرج أو الصف العلوي.

تعمل هذه القاعدة العامة بشكل جيد مع سرندات الدشات (اى التى يتم تغذيتها من مراحل الدش مثل B1 , B2). ومع ذلك نظرًا لأن متوسط ​​حجم الجسيمات للمواد التي تغذي السرند يصبح أصغر ، يصبح الحفاظ على فصل جيد للعيار (فصل القشرة عن السميد) في السرند أكثر صعوبة.

♦ تحميل السرندات ، حمل السرندات
يعتبر التحميل المناسب ونسيج شرائح السرند أمرًا بالغ الأهمية لفعالية عمليات الفصل التي يقوم بها جهاز التنقية (السرند). يتم تحديد سعة (قدرة) السرند حسب عرض الشريحة ويتم قياسها بالرطل أو الكيلوجرام في الساعة لكل بوصة أو ملليمتر من عرض الشريحة.

يعتمد الحمل بشكل كبير على حجم الحبيبات في العيار أيضًا. يجب دائمًا تغذية السرند من منخل أو من سرند آخر. كلما زاد متوسط ​​حجم الجسيمات ، زاد الحمل على السرند. ومع ذلك لتحسينعملية الفصل فى السرند ، يفضل أن يكون التفاوت صغير فى حجم الجسيمات التى تغذي السرند. بشكل عام ، يكون النطاق من 200 إلى 400 ميكرون من المنخل هو الأمثل.

يمكن تصنيف السرندات إلى فئتين عامتين بناءا على نوع العيار المغذى للسرند. تستقبل السرندات عيار مراحل الدشات من مناخل الدشات. بشكل عام ، تأتي المتوسطات الخشنة أوعيار التحجيم من الدشات الأولية ، ولكن قد يتم إرسال المتوسطات الناعمه من مراحل الدشات الثانوية إلى السرندات أيضًا. تستقبل سرندات الاختزال العيار من مناخل مراحل التحجيم أو من سرندات أخرى .

يجب أن تكون شرائح السرند ذات حجم (ميكرونية) تتناسب مع العيار. كقاعدة عامة ، يجب أن تكون اول شريحة فى السرند اكبر بحوالى 2 إلى 4 أرقام على تدريج الشاش الحبيبي (المعروف باسم GG) (50 إلى 70 ميكرون) من شريحة المنخل التي مر عليها العيار كأوفر. يجب أن تكون شرائح السرند متباعدة (متراصه) بشكل متساوٍ (تدريج نظامى) حيث شريحة السرند الاخيره تقريبًا (فى الصف الاول) اكبر بحجمين على تدريج الشاش الحبيبى (GG) من شريحة المنخل التي جاء العيار منها كنافذ أو ثرو .

♦ شروط فعالية السرندات
لكي تتم عملية الفصل فى السرند بشكل فعال وتصنف العيار ، يجب الحفاظ على توازن الهواء والمنتج باستمرار. يبدأ هذا التوازن ببوابة التغذية لجهاز التنقية (السرند). يجب أن تكون تغذية العيار عبر عرض الشريحة بالكامل ويجب أن ينتقل بالتساوي على طول المنخل بالكامل.

يجب أن تكون شرائح السرند في حالة جيدة وخالية من البقع والثقوب. يجب أن تعمل منظفات الشريحة سواء كانت فرشاة أو كور بفاعلية للحفاظ على سطح الشريحة خاليًا من التراكم و الانسداد.

يعد تدفق الهواء أمرًا بالغ الأهمية ، وسوف يتدفق الهواء دائمًا إلى المسار الأقل مقاومة. أي تضارب في تدفق العيار أو حالة الشرائح سيؤدي إلى عدم تناسق فى تدفق الهواء. للتحقق من التنقية الفعالة والحفاظ عليها ، يجب تنظيف الشرائح يدويًا أسبوعيًا ويجب فحص غرف (قنوات وفتحات) الهواء بانتظام للتأكد من تراكم العيار الثابت (اى ترسبات العيار فى قناة الهواء).

♦ اتخاذ قرار بشأن عملية التنقية
القليل من مخططات التدفق الحديثة (الدايجرامات الحديثة) لا تحتوي على أجهزة تنقية (سرندات) في العملية (عملية التشغيل) والعديد من الدايجرامات تستخدم عدة سرندات للتنقية. هناك العديد من المزايا والعيوب التي يجب مراعاتها عند تحديد كيفية استخدام السرندات في دايجرام المطحن.

تتمثل الميزة المهمة في القدرة على تصنيف العيار وموازنة الحمل في مراحل الطحن المختلفة أثناء تشغيل المطحن . على عكس المنخل ، يمكن سحب شرائح السرند وتغييرها أثناء تشغيل المطحن تحت الحمل . يمكن ضبط بوابات السرند حسب الضرورة لإعادة توجيه العيار بناءا على حمل المطحن أو الجودة إذا كان هناك تغيير في القمح أو المطحن يؤثر على توازن المطحن.

تساعد أجهزة التنقية (السرندات) على زيادة إنتاج الدقيق منخفض الرماد في نهاية المطحن. من خلال إزالة النخالة الناعمة ، تتيح السرندات استخدام الفراكات على عيار معين دون تغيير كبير في جودة الدقيق. يسمح استخدام السرندات أيضًا بإنتاج فارينا عالي الجودة كمنتج نهائي إذا رغبت في ذلك.

ومع ذلك ، هناك العديد من العيوب لاستخدام السرندات أيضًا. كما هو مذكور في بداية هذه المقالة ، يمكن أن تخدم الرولات الناعمة نفس الغرض مثل السرندات في كثير من الحالات اعتمادًا على نوع القمح والجودة المطلوبة للدقيق النهائي. سوف تجفف السرندات العيار إذا لم يتم التحكم في بيئة المطحن بشكل مناسب. تتطلب السرندات تدريبًا للطحانين لفهم كيفية مراقبة عملها والاهتمام الذي تحظى به للحفاظ على نظافة الشرائح حتى تعمل بشكل صحيح.

يجب مراعاة الصيانة الإضافية ومتطلبات الهواء والفلتر والاستخدام الكهربائي والنفقات الرأسمالية عند تحديد مقدار التنقية اللازمة لإنتاج جودة الدقيق المطلوبة.

تمت الترجمة والحمد لله رب العالمين

وجَّهْتُ وجهيَ نحو بابِك قاصدًا - تفريجَ همِّ العاجزِ الحيرانِ
فاسترْ عيوبي يا كريمُ تفضُّلًا - واغفرْ ذنوبي يا عظيمَ الشانِ

Knowledge is a power
Keep on what you're reading of HOLY QURAN
أضف رد جديد

العودة إلى ”تنقية السيمولينا (السميد) وفنياته - Semolina Purification System“